بتكلفة 390 ألف جنيه: «رحلــة اليـــوم الواحـــد» .. نقـلـة نوعيـة فى مصايف الجمعية الشرعية

بتكلفة 390 ألف جنيه: «رحلــة اليـــوم الواحـــد» .. نقـلـة نوعيـة فى مصايف الجمعية الشرعية

طوال أكثر من عشر سنوات، دأبت الجمعية الشرعية الرئيسية على تنظيم مصايف لأبنائها الأيتام، فى مرسى مطروح، لإسعادهم والترويح عنهم.

وكانت هذه المصايف تلقى قبولاً كبيرًا عند أبناء الجمعية، الذين يشعرون من خلالها أن الجمعية تحرص على ما يسعدهم، وتعتنى بهم، ليس على المستوى المادى فقط، بل أيضًا على المستوى المعنوى، إضافة لما يعايشونه فى أيام المصيف من روح الأخوة والتعاون ومن جو إيمانى وبرامج ثقافية.

وبسبب قلة المستفيدين من رحلات المصيف، بالنظر للأعداد الكبيرة للأيتام، رأت الجمعية الشرعية إدخال نقلة نوعية على المصايف، حتى يشارك فيها أكبر عدد ممكن، وذلك من خلال "رحلة اليوم الواحد".

حول هذه النقلة النوعية فى مصايف الجمعية الشرعية، ومشاركة المحافظات فيها، كان هذا "التحقيق":

فى البداية، يوضح د. ميسر كامل الشافعي- رائد المشروعات- أن الجمعية بدأت منذ ما يزيد على عشر سنوات، فى تنظيم مصايف للأيتام، لإدخال السرور والبهجة عليهم.

ويبين أن "المصايف" كانت رحلة لكل محافظة، تقضى ثلاثة أيام فى مرسى مطروح، وفوج الرحلة يتكون من 30 طفلا، بإجمالى 27 رحلة لكل المحافظات.

وعن الأسباب التى دفعت الجمعية الشرعية الرئيسية لإعادة النظر فى طريقة المصايف، يقول رائد المشروعات: كان عدد رحلات المصايف الـ27 قليلاً جدًا بالنسبة لفروع الجمعية الشرعية، ولا يستفيد منها إلا نسبة ضئيلة لا تُذكر بالنسبة لأعداد الأطفال المسجلين فى مشروع كفالة الطفل اليتيم، كما أن مصايف مرسى مطروح، كانت بعيدة عن كثير من المحافظات، مما يستغرق وقتًا طويلا فى السفر ويسبب الإرهاق للأطفال.

ويضيف: فكرنا فى إيجاد بديل عن ذلك، بحيث يستفيد أكبر عدد ممكن من الأطفال، وتكون المصايف قريبة لأماكنهم، وهذا البديل هو "رحلة اليوم الواحد".

ويوضح د. ميسر الشافعى أن "رحلة اليوم الواحد" هى أن يقوم أبناء كل محافظة برحلة داخل المحافظة، ويمكن أن تكون الرحلة إلى مصيف إذا كانت المحافظة بها مصايف، أو إلى حديقة، أو ناد اجتماعى، أو حمام سباحة، أو غير ذلك مما يدخل السرور على الأطفال.

وعن الفرق بين المصايف على النظام القديم، و"رحلة اليوم الواحد" يقول رائد المشروعات: فيما مضى كانت الجمعية الرئيسية تنظم 27 رحلة، واحدة لكل محافظة وتتحمل تكاليف الإقامة كاملة من طعام ونزهة وغيره، بينما يتحمل الفرع نفقات السفر فقط، فكانت "الرئيسية" تتحمل ما يزيد على 70 ألف جنيه للمصايف.

ويتابع: الآن من خلال النظام الجديد "رحلة اليوم الواحد" تنظم الرئيسية 3 رحلات لكل محافظة، وكل رحلة يشترك فيه 35 طفلاً، وبتكلفة إجمالية للرحلات كلها تبلغ 390 ألف جنيه.

للمرة الأولى.. ذوو الاحتياجات الخاصة يشاركون فى الرحلات مع الأيتام وطلاب العلم

مشاركة ذوى الاحتياجات:

ويشير د. ميسر الشافعى إلى أن "رحلة اليوم الواحد" لا يستفيد منها الأيتام فقط، بل تشمل أيضًا المسجلين فى مشروعات طالب العلم، ولقاء الجمعة، ومكاتب تحفيظ القرآن الكريم، إضافة إلى الشريحة المهمة التى توليها الجمعية الشرعية عناية خاصة، وهى "ذوو الاحتياجات الخاصة".

ويبين رائد المشروعات أن "الرئيسية" تتحمل تكاليف الرحلة كاملة، ما عدا نفقات التنقل التى يتحملها الفرع، وتخصص لكل طفل 150 جنيها، وهو مبلغ يغطى بزيادة حاجة الطفل فى هذا اليوم من الطعام الجيد والترفيه، وما يتبقى من مخصصات الرحلة يُوزع على الأطفال فى نهاية اليوم.

ويضيف: حرصنا على استيعاب أكبر عدد ممكن من الأطفال، ولذا اشترطنا على المحافظة أن تنظم على الأقل ثلاث رحلات أخرى، إضافة للرحلات الثلاثة التى تنظمها "الرئيسية"، فتضاعفت أعداد المستفيدين من "رحلة اليوم الواحد".

الرحلة تشمل برنامجًا ترفيهيًا وتربويًا.. وفرحة كبيرة عند الأطفال وأمهات ذوى الاحتياجات

برنامج متكامل:

وأوضح رائد المشروعات أن "رحلة اليوم الواحد" تهدف إلى توسيع قاعدة المستفيدين، ولها برنامج متكامل تربويًا وترفيهيًا، ويتعلم الطفل خلالها الكثير من القيم والسلوكيات، مثل أذكار الصباح والمساء، والمحافظة على الصلاة، والتعاون مع أقرانه، إضافة للمسابقات الثقافية.

وأشار إلى أن مشاركة ذوى الاحتياجات الخاصة كان له مردود إيجابى كبير على الأطفال، ومردود أكبر على أسرهم، خاصة أن الأم، وهى من تتحمل عبء الطفل طوال العام، لا تجد وقتًا ترفه فيه عن نفسها وعن ابنها.

وأضاف: بعــض المحافظــات، وتحديدًا، محافظ السويس، لم تشجع اشتراك ذوى الاحتياجات الخاصة فى الرحلات، وكانت متخوفة من ذلك، نظرًا لاحتياجهم هذه الشريحة لرعاية خاصة، لكن بعد أن شرحنا لهم أهمية ذلك وبعد أن تمت الرحلة، تغير موقفهم لما لمسوه من أثر إيجابى وفرحة كبيرة خاصة عند أمهات ذوى الاحتياجات الخاصة.

وذكر رائد المشروعات أن الجمعية الشرعية بصدد إقامة مصيف خاص متكامل فى مطروح يليق بأطفال الجمعية، ويحقق لهم السعادة والبهجة بشكل أكبر، وذلك بعد بيع الشقق الموجودة الآن فى مطروح، بعد موافقة الجمعية العمومية، ثم شراء قطعة أرض يتم تنظيمها بحيث تشمل سكنًا وملعبًا وحمام سباحة، وغير ذلك.

7 رحلات بالمنوفية:

من جانبه، يذكر أ. مليجى محمد شحاتة- مشرف محافظة المنوفية- أن المنوفية قامت بتنظيم ثلاث رحلات ضمن مشروع "رحلة اليوم الواحد"، إضافة إلى أربع رحلات أخرى قامت بها فروع المحافظة.

وأوضح أن برنامج الرحلات يشمل تقديم وجبتين للأطفال، وبرنامجًا ترفيهيًا مميزًا، تضمن الذهاب لحمام سباحة واللعب فى استاد شبين الكوم بالنسبة لرحلتين، أما رحلة ذوى الاحتياجات الخاصة فذهبت إلى نادى قويسنا لممارسة بعض الأنشطة والألعاب المناسبة لهم.

وأضاف: كان برنامج الرحلات مميزًا، وأدخل السرور على الأطفال، وما تبقى من الأموال المخصصة تم توزيعها على الأطفال، وشارك فى العناية بهم مشرف نوعى و2 من مشرفى الفروع الخاصة بالأطفال لأنهم أدرى بهم .

وأكد مشرف المنوفية أن الرحلات الثلاث هى أول خطوة فى "رحلة اليوم الواحد"، وتم اكتساب الخبرة منها، للأعوام القادمة التى ستشهد تطويرًا فى أداء الرحلات بإذن الله.

وأشار إلى أن الرحلات فى الأعوام القادمة ممكن أن تكون خارج المحافظة، خاصة لزيارة المحافظات التى بها معالم ثقافية، مثل الإسكندرية حيث مكتبتها المشهورة، أو القاهرة حيث القلعة والأهرامات، فتجمع الرحلة بين الترفيه والتثقيف.

15 رحلة بالغربية:

أما م. محمد إسماعيل مراد- مشرف محافظة الغربية- فأشار إلى أن المحافظة قامت بتنظيم ثلاث رحلات ضمن "رحلة اليوم الواحد"، لقرية "فليفل" بكفر الزيات، إضافة لـ12 رحلة أخرى على مستوى المحافظة.

وأوضح أن كل رحلة من الثلاثة شارك بها 40 طفلاً تقريبًا، أشرف عليهم 5 مشرفين، وأن اليوم بدأ من الساعة 6ص حتى 5م.

وأضاف: حرصًا على زيادة التواصل بين مشرفى القطاعات وبين الأطفال على مستوى المحافظة، تم تنظيم الرحلات الثلاثة فى يوم واحد، واجتمعنا جميعًا فى قرية "فليفل"، وبها الألعاب والملاهى، وكان اليوم رائعًا بالتعارف والتعاون، وشعر الأطفال بسعادة غامرة.

وأشار مشرف الغربية إلى أن تفاعل الأطفال مع الرحلة وسعادة أولياء أمورهم بها، انعكس على حضورهم "لقاء الجمعة" وزاد إقبالهم عليه.

وذكر أن برنامج الرحلة تضمن الترفيه والتثقيف، وشمل إقامة الصلاة فى وقتها، وعمل مسابقات جماعية بين القطاعات.

وأوضح أنهم بصدد إقامة رحلة لذوى الاحتياجات الخاصة، لأنهم فضَّلوا الانتهاء أولا من الرحلات الأخرى قبل بداية العام الدراسي.

رحلات السويس:

ويوضح أ. عبد السلام محسوب- مشرف محافظة السويس- أنهم قاموا بتنظيم رحلة إلى "القرية الصينية" فى العين السخنة بالسويس، لعدد 55 طفلا وطفلة، لإدخال السرور والبهجة على أبناء الجمعية من الأيتام وطلبة العلم.

ويضيف: شمل البرنامج، بجانب الترفيه والألعاب، فقرات دينية وتربوية، وحرصنا على أن يؤدى الأطفال الصلاة والأذكار فى أوقاتها، وتم إعداد أفضل الوجبات الغذائية والعصائر والمشروبات، والمواصلات مؤمنة ومكيفة.

وأشار إلى تنظيمهم رحلة أخرى إلى القاهرة، حيث قاموا بنزهة نيلية، وزيارة الحديقة الدولية فى عباس العقاد، ومدينة ملاهى كايرو لاند، وكان عدد الأيتام وطلاب العلم62 ولدًا وبنتًا، وتم تجهيز مواصلات سياحية ومكيفة، وإعداد أفضل المشروبات والوجبات.

وفيما يتصل برحلة ذوى الاحتياجات الخاصة، ذكر أنها كانت إلى منتزه بدر بالسويس، لعدد 24 من الأولاد والبنات، و24 من الأمهات، وتضمنت فقرات ترفيهية وتثقيفية، وفى نهاية الرحلة ثم إعطاء كل طفل 150 جنيها، وهذا المبلغ بخلاف نفقات الرحلة من الوجبات والمشروبات والمواصلات.

وأكد مشرف السويس أن الرحلات كان لها واقع طيب على أبناء الجمعية الشرعية من الأيتام وطلاب العلم، وبالأخص ذوى الاحتياجات الخاصة لأنهم كانوا محرومين من هذا.

وأشار إلى تنظيم المحافظة 4 رحلات أخرى، إضافة لرحلات اليوم الواحد.

إقامة مصيف متكامل فى مرسى مطروح يشمل ملعبًا وحمام سباحة

رحلات أسوان:

ومن أسوان، ذكر الشيخ عبد الله بدوي- مشرف المحافظة- أن الجمعية الشرعية نظمت ثلاث رحلات لأبنائها الأيتام إلى جزيرة التمساح ببحيرة السد العالى، ومحطة توليد الكهرباء بالسد العالى، وزهرة اللوتس وبرج الصداقة، وذلك لعدد إجمالى 180 طفلا.

وأوضح أنه جار الإعداد لرحلتين أخريين لفرع الموسات، مؤكدًا أن الرحلات أدخلت السرور والبهجة على الأطفال وذويهم، من الأيتام وحفظة القرآن وطلاب العلم وذوى الاحتياجات الخاصة، وأكسبتهم التعرف على معالم أسوان السياحية، إضافة إلى البرنامج الترفيهى والتربوى بالرحلات.

رحلات قنا:

من ناحيته، قال الشيخ أحمد محمد مصطفى، مشرف قنا: أقمنا فى محافظة قنا رحلتين لـ85 طفلا من الأيتام وطلاب العلم المتفوقين فى القرآن الكريم ولقاء الجمعة والمتفوقين منهم دراسيا، إضافة لبعض أبنائنا من ذوى الاحتياجات الخاصة؛ وذلك بالتنسيق مع إدارة نادى الألومنيوم لإعداد الملاعب والمطعم بالنادي.

وأشار إلى أن الرحلتين تضمنتا فقرات ترفيهية وتربوية، بإشراف مشرف الطفل اليتيم بالمحافظة وبمساعدة فريق عمل من شباب الفروع واللجان.

وتابع: بدأ اليوم بإفطار أعده فريق العمل، ثم مباراة لكرة القدم، ثم بعض الألعاب الترفيهية التى تنمى روح التعاون والعمل الجماعى، والمسابقات الرياضية والثقافية، ثم تناول وجبة الغداء بمطعم النادى والذى أدى أفضل خدمة ورحب أفضل ترحيب بأبناء الجمعية. ثم لقاء مع مشرف عام المحافظة ونائبه، وختمنا اليوم بالملاهى وتوزيع مبالغ مالية على أبنائنا المشتركين فى الرحلة.

وأكد مشرف قنا أن جميع الأطفال كانوا سعداء جدًا بالرحلات، التى لقيت ترحيبًا وثناءً كبيرًا أيضًا من أهل الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة، فقد شعروا أن الجمعية تحس بآلامهم وتحرص على إدخال السرور عليهم وعلى أبنائهم. ▪

تحقيق: السنوسى محمد السنوسى

سكرتير تحرير المجلة